منتدى الفجر

منتدى الفجر مش هتقدر تسيب صلاة الفجر
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلقائمة الاعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 رسالة الى أختى الكريمه..انتبهى...الموضوع مهم..(أرجو التثبيت)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
mido_engineer2011
عضو ملكى

عضو ملكى


عدد الرسائل : 517
العمر : 27
محل الإقامة : egypt
الوظيفة : طالب بكلية الهندسة
المزاج : moderate
تاريخ التسجيل : 04/09/2007

مُساهمةموضوع: رسالة الى أختى الكريمه..انتبهى...الموضوع مهم..(أرجو التثبيت)   السبت 15 سبتمبر 2007, 10:09 pm

إلى أختي في الله ..



الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على من لا نبي بعده محمد صلى الله عليه وسلم .

أخيتى الكريمة :-

في عصور الإسلام الفاضلة اشتهرت صحابيات وتابعيات ونساء فقيهات عالمات وأديبات وشاعرات حملن لواء الدعوة والعلم وانطلقن ينشرون في أرجاء المعمورة فانتفع بعلمهن الكثير، فكانوا أقمارا وشموسا في سماء الإسلام الساطعة.

وأعلمي أختي إنا نحن عبيد لله عز وجل شئنا أم أبينا، بل إن عزتنا وكرامتنا ونهضتنا هي في تلك العبودية لله عز وجل والبراءة من عبادة ما سواه.. فاحذري أختاه من أن يشغلك عن ربك شاغل، بل اقطعي كل الشواغل التي تعترض طريق استقامتك على منهج الله عز وجل

وأعلمي إن المؤمنة المتميزة هي التي ترك الإيمان في نفسها وجوارحها آثاره الجميلة، استقامة على شريعة الإسلام، وعملا بالكتاب والسنة، ورغبة في إصلاح النفس والخلق، وشعورا بالرضا والسكينة والطمأنينة، ورفضا لكل مظاهر التغريب والتخريب، وإن سخر منها الساخرون واستهزأ بها المستهزئون.

إن من الأشياء التي لفتت انتباهي في الفترة الأخيرة انتشار ظاهرة التبرج بشكل غريب ودخيل على مجتمعاتنا الإسلامية, ولعلها تركت في الذهن كثير من التساؤلات التي لابد من إجابة شافيه ووافية لها . فهذه تساؤلات أحببت أن أوجهها للمتبرجات ، أردت من خلالها أن تنتبه الغافلة ، وتتعلم الجاهلة ، وتثبت على طريقها كلُّ فاضلة عاقلة ، فأقول ، وبالله أصول وأجول :

* أختاه !

هل تتبرجين ليراك الناس بهذا اللباس ، والتبرج المزعج ؟ وتفرحين إذا التفتت إليك الأبصار وتابعتك الأنظار ؟ فأين أنت عن الله ! أين أنت عمن يراك تلبسين ما نهاك عنه وحذرك منه ؟ أما تخافين عذابه ؟ وتخشين عقابه ؟ وتهابين حسابه ؟ أم أنَّ الدنيا أغرتك ؟ وفي أوديتها أردتك ؟ وبحبالها أوثقتك ؟ هل ركنت للدنيا الفانية وغفلت عن الآخرة الباقية

هل طمعت فيما يزول ؟ وانشغلت بما يحول ؟ ونسيت يوماً سيطول ؟ أعيذك بالله من كلِّ ما يؤذيك ! قال تعالى : [وَاتَّقُوا يَوْمًا تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللهِ ثُمَّ تُوَفَّى كُلُّ نَفْسٍ مَا كَسَبَتْ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ] {البقرة:281}
* أختاه !

هل تحبين رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ؟! لا أشكُّ في ذلك طرفة عين . فهل يرضيك ـ لو أنه بُعث من قبره ـ أن يراك على هذا الوضع المزري والواقع المخزي ؟! تصوَّري هذا بخيالك ، ثم افعلي ما بدا لك ! عن أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ أن رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال :" كل أمتي يدخلون الجنة إلا من أبى " . قالوا يا رسول الله ! ومن يأبى ؟ قال " من أطاعني دخل الجنة ، ومن عصاني فقد أبى " ألا تخشين أنك ممن أحدثوا بعده ، وصنعوا ما لم يشرع لهم ، وفعلوا ما لم يأذن لهم فيه ، فيطردون عنه ، ويُحرمون من حوضه ، ويُذادون عن الشراب من يده المباركة في يوم يطول فيه الموقف ويعظم فيه الهول ؟! وهو ينادي ويقول :" أمتي ! أمتي ! " فيرد عليه:" إنك لا تدري ماذا أحدثوا بعدك " !!

* أختاه !

أيسرُّك لو أن ملك الموت نزل إليك ، وهجم عليك ، ليستلَّ الروح من الجسد السافر والبدن الظاهر ؛ أن تلقي الله تعالى وأنت بلباسك المتهتِّك ، وحجابك المتبرج ؟

أما تخافين من سوء الخاتمة وقبح العاقبة ؟ والمرء يُبعث يوم القيامة على ما مات عليه ، ثم يحاسب على ما قدمته يداه بين يديه . فيا لهف نفسي ! كم من مفضوح في يوم لقاء الله !

قال تعالى [قُلْ إِنَّ المَوْتَ الَّذِي تَفِرُّونَ مِنْهُ فَإِنَّهُ مُلَاقِيكُمْ ثُمَّ تُرَدُّونَ إِلَى عَالِمِ الغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ فَيُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ] {الجمعة:8} * أختاه !

لو أن شقيقك طلب منك أن تختاري له زوجة صالحة ممن تعرفين من الفتيات ، وجعل لك القرار في الاختيار ... فهل ستختارين له تلك المتبرجة السامجة ؟! أم أنَّك ستنصرفين عنها لتختاري له تلك اللؤلؤة المصونة والدُّرَّة المكنونة التي تلفعت بلباسها ، وتسربلت بعباءتها ، وحفظت نفسها من تلك النظرات الخائنة التي يرسل بها زمرة شيطانية من الذئاب البشرية التي تحوم حول كلِّ فريسة بلهاء زجَّت بنفسها بين أنياب الذئاب ومخالب المخربين من الشباب ؟ أنا **** بأنَّك ستختارين الأخرى على الأولى ! أ رأيت لمن يكون الاحترام ؟ وبمن تكون الثقة ؟ وإلى من تنصرف القلوب والعقول ؟ وتلك عاجل البشرى ، وما عند الله خيرٌ وأبقى .

هل تقتدين في هذا التبرج بالمؤمنات الصالحات من أمهات المؤمنين أو بزوجات أصحاب خير المرسلين ؟ أو بنساء أتقياء التابعين ؟ أو بالحافظات لما أمر به ربُّ العالمين ؟ أم أنَّك تتأسين بالفاسقات العاصيات أو بالممثلات المنحرفات أو بالمغنيات المائلات أو بالضائعات الحائرات ؟!

ولا يخفاك ـ رُ**ت هُداك ـ أنَّ التشبُّه في الظاهر دليل التعلُّق في الباطن ، ومن تشبه بقوم فهو منهم ، والمرء يُحشر مع من أحبّ ...... فاختاري الرفيق في الطريق ، والموعد يوم القيامة !

عن أم سلمه ـ رضي الله عنها ـ قالت : لمَّا نزلت:[يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِنْ جَلَابِيبِهِنَّ] {الأحزاب:59} خرج نساء الأنصار كأن على رؤوسهن الغربان من الأكسية . وعن عائشة ـ رضي الله عنها ـ أنها قالت : يرحم الله نساء المهاجرات الأول ، لمَّا أنزل الله : [وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ] {النور:31} شققن أكنف ـ وفي رواية ؛ أكثف ـ مروطهنَّ فاختمرن بها .

فهل تستوي المستترة مع المستهترة ؟! والمحجبة مع المتفرنجة ؟! والتقيَّة مع الشقيَّة ؟! تالله لا تستويان ، لا في الدنيا ، ولا يوم يبعثان !

هل تعتقدين أن التبرج حضارة ، ومواكبة للتطور ، ومسايرة لركب التقدم ؟

الحقيقة أنها خدعة لا أظنها تنطلي عليك ، ولا أحسب أنك من ضحاياها ، فالتبرج عودة للعصور الهمجية ، ورجوع لأسن الجاهلية ، ولهذا جاء النهي الصريح في كتاب الله تعالى عن النكوص على الأعقاب ، والرجوع لزمن الوحش والغاب . قال تعالى [وَلَا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الجَاهِلِيَّةِ الأُولَى وَأَقِمْنَ الصَّلَاةَ وَآَتِينَ الزَّكَاةَ وَأَطِعْنَ اللهَ وَرَسُولَهُ] {الأحزاب:33}

فهل ترضين بأن توصفي بالجاهلية ؟ أو تنسبين إلى العصور الحجرية ؟ انتبهي من مكر الأعداء ، واحذري من كيد الشيطان ، فالرقي والتقدم تستلزم التمسُّك بالآداب الشرعية ، والقيم الإيمانية ، وإلا فإنها الجاهلية الأولى ‍، واللوثة الكبرى ، والنكسة الأخرى !

*أختاه !
هل تحتملين الحرمان من الجنة العالية لنزوة زائلة ، ولنشوة عاجلة ؟ تمضي سريعاً كومض البرق ، ثم يبقى الذنب في الصحيفة ، وقد يكون سبباً للحرمان من الجنة ، فيا له من حرمان موجع .

فعن أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ قال : قال رسول الله ـ ( :" صِنفانِ مِن أهلِ النار لم أرَهُما . قومٌ معهُم سياطٌ كأذنابِ البقرِ يضربُونَ بها الناسَ ، ونساءٌ كاسياتٌ عارياتٌ ، مميلاتٌ مائلاتٌ ، رُؤسُهنَّ كأسنةِ البُختِ المائلةِ لا يدخلنَ الجنةَ ، ولا يجدنَ ريحهَا ، وإنَّ ريحها ليُوجدُ مِن مسيرةِ كذا وكذا
*أختاه !

لماذا تتبرجين ؟! أليس ليراك الناس ، فيعجبون بك ، وينظرون إليك ، ويثنون عليك ، ويرضون عنك ؟!
فأين أنت عن البحث الدءوب عن رضى الرب ـ سبحانه ! أيعقل أن رضى الله تعالى آخر ما تفكرين به ، وتبحثين عنه ؟! أليست قلوب العباد بين يديه يقلِّبها كيف يشاء ؟! بلى ! فلماذا لا تجعلين الهمَّ همَّاً واحداً ؟! فعن عائشة ـ رضي الله عنها ـ قالت : قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم :" من التَمس رضا الله بسخط الناس ؛ رضي الله عنه ، وأرضى عنه الناس ، ومن التمس رضا الناس بسخط الله ، سخط الله عليه ، وأسخط عليه الناس " فأفيقي ـ يا أخيه ـ من هذا السبات العميق ، واحذري من آفات الطريق ، واعلمي أن اليوم عمل ولا حساب ، وغداً حساب ولا عمل ، وأنك راجعة إلى الله ، وواقفة بين يديه ، فخذي للموقف أهبته ، وللموقف عدته ، وللسؤال إجابته ، فلا يغرنَّك بالله الغرور ، فإلى الله ترجع الأمور .

أختي الكريمة كوني متميزة "

إننا- يا أختاه- أمة التميز والفضل والعدل والخيرية، ولكن ذلك مشروط بقيامنا بمهمتنا التي خلقنا الله لأجلها، وهي الإيمان به سبحانه وتعالى، وعبادته وحده لا شريك له، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر فالفتاة المتميزة تؤدي عباداتها على وجهها المشروع ولا تنقص منها شيئا أو تزيد عليها شيئا، لأنها تعلم أن الإحداث والابتداع مرفوض في دين الإسلام، قال النبي صلى الله عليه وسلم "من أحدث في ديننا هذا ما ليس منه فهو رد" [رواه مسلم] وتكون الفتاة متميزة في صلاتها و يكون ذلك بالعلم بأحكامها، أركانها، وواجباتها، وسننها، ومكروهاتها ، ومبطلاتها، والإتيان بها في مواقيتها، وتعظيم شأنها، لأنها عماد الدين، وأول ما نحاسب عليه.. والنبي صلى الله عليه وسلم جعل محافظة المرأة على الصلاة من أسباب دخولها الجنة فقال: "إذا صلت المرأة خمسها، وصامت شهرها، وحصنت فرجها، وأطاعت زوجها، قيل لها: ادخلي الجنة من ، أبواب الجنة شئت " [رواه أحمد وصححه الألباني. والفتاة المتميزة تكثر كذلك من الصدقات والنفقات في أوجه البر تبتغي بذلك وجه الله، وترجو بإنفاقها الدرجات العلا في الجنة. والفتاة المتميزة هي التي تصوم الشهر الفضيل رمضان كما أراد الله عز وجل، فتحفظ الرأس وما وعي، والبطن وما حوى، وتذكر الموت والبلى، تقضي الساعات الطوال في قراءة القرآن، وتتخلق بأخلاق الصائمات من صدق وأمانة وصبر وحياء وكرم، وتحفظ لسانها من كل زور وبهتان وغيبة ونميمة، وسخرية واستهزاء.. و لا تنسى الفتاة المتميزة قيام كل ليلة من ليالي رمضان، وتهتم كذلك بالعشر الأواخر من رمضان، وتكثر فيها من العبادة والذكر والصلاة، وتتحرى فيها ليلة القدر التي هي خير من ألف شهر، فمن حرم من خيرها فهو المحروم حقا

التميز في الأهداف "

إن هدف كل إنسان هو الذي يبين عقله ويفصح عن آماله وأحلامه في هذه الحياة. والله تعالى يقول: [إِنَّ سَعْيَكُمْ لَشَتَّى] {الليل:4}.. فهذه هدفها في الحياة أن تدخل الجامعة وتصبح فتاة جامعية!! وهذه هدفها أن تصبح طبيبة.. وهذه هدفها أن تصبح مدرسة.. وهذه هدفها أن تتزوج.. وهذه هدفها أن تكمل دراستها.. وهذه هدفها أن تصبح امرأة مشهورة تتحدث عنها وسائل الإعلام.. وهكذا فالفتاة المتميزة لها هدف أساسي وأهداف أخرى مساعدة، فهدفها الأساسي:

* رضا الله عز وجل. * الفوز بالجنة. * النجاة من النار.

و الأهداف الأخرى الفرعية هي التي تساعدها على الوصول إلى غايتها، مثل الزواج إذا كان بنية التعاون بن الزوجين على طاعة الله، وإنجاب ذرية يتعاونا على تنشئتها تنشئة إسلامية صالحة. ومثل ذلك أن تكون الفتاة طبيبة لخدمة نساء المسلمين، أو معلمة لتعليم بنات المسلمين، وهكذا فإن الحياة كلها ينبغي أن تكون مرتبطة بالهدف الرئيس والغاية العظمى وهي: رضا الله- الفوز بالجنة- النجاة من النار، قال تعالى: [قُلْ إِنَّ صَلَاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي للهِ رَبِّ العَالَمِينَ] {الأنعام:162} فالله الله- أختي المسلمة- في التمسك بمكارم الأخلاق، وأبشرك بقول النبي صلى الله عليه وسلم: "بدأ الإسلام غريبا وسيعود غريبا كما بدأ فطوبى للغرباء " رواه مسلم

فاكره نفسها محجبة !!ـ تلبس بودي في غاية الضيق يبرز مفاتنها, وترتدي بنطلون شديد الضيق يجسم عورتها, وتضع خرقة على رأسها تغطي بها شعرها.................... ..................... وتظن أنها محجبة !!ـ ما معنى الحجاب ؟

الحجاب هو الستر وهذه المرأة لم تستر نفسها ولم تستر مفاتنها عن أعين الغادين والرائحين

ما جزاؤها تحمل إثم عدم التزامها بالحجاب الشرعي وإثم كل من نظر إليها وفتن بها لماذا لا تتشبهي بأمك ؟!!!ـ أمك وأمي وأم جميع المؤمنين زوجات النبي صلى الله عليه وسلم تشبهي بهن لترافقيهن في الجنة بإذن الله تعالى فمن تشبه بقوم فهو منهم وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

*أخيتى هذه الرسالة هي ملخص لما يقارب سبع مقالات قرأتها وقمت بأخذ أجزاء منها أسال الله الثواب والأجر لي ولكل من كتب أيا من المقالات .

أرجو من جميع القراء المساهمة بنشرها بقدر الاستطاعة لتعم الفائدة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الزهراء
عضو فضى

عضو فضى


عدد الرسائل : 203
العمر : 25
تاريخ التسجيل : 29/08/2007

مُساهمةموضوع: رد: رسالة الى أختى الكريمه..انتبهى...الموضوع مهم..(أرجو التثبيت)   السبت 22 سبتمبر 2007, 4:39 pm

شكرا اخى الكريم على موضوعك الرائع وياريت كل البنات تلتزم بالكلام ده
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
رسالة الى أختى الكريمه..انتبهى...الموضوع مهم..(أرجو التثبيت)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الفجر :: منتديات البيت بيتك :: منتدى مشاكل الشباب وحلولها-
انتقل الى: